Original text


ت. ميلادي: 29/04/2002
المصدر: القبس (398 كلمة)
الصفحة: 12
العدد: 10368
الكاتب: السيف، عماد (محامي)
العنوان: رجال الوثيقةِِ مرة أخرى
النص:
بقلم: عماد السيف
يجب ان نعترف، وان يصل ذلك الى رجال الوثيقة انفسهم، ان قطاعا من اهل الكويت المخلصين ينظرون بشيء من الخوف والشك والريبة الى التحرك الاخير الذي يقوم به رجال الوثيقة ويفسرونه بانه تحرك من اجل الدفع بعناصر معينة الى الواجهة وفرضها على بيت الحكم، وان هذه التحركات يقف وراءها اشخاص يتحركون بدافع من طموحهم الشخصي لا خوفا على مؤسسة الحكم، ولا غيرة على مستقبل او استقرار الكويت.
اقول ان هذا ما يردده المخلصون الغيورون على ابناء الاسرة والذين يأملون ان يروا نهاية سريعة وسعيدة لحالة الفراغ السياسي التي تعيشها البلاد، وعليه فمن حق هؤلاء ان يرفعوا صوتهم عاليا وان يسمعوا ويروا ما يطمئنهم على مستقبل وطنهم.
ولكن في الوقت نفسه يقف المرء مندهشا من هذا الهجوم الواسع والتشكيك المستمر، وهذه الحملة الاعلامية ذات التنسيق العالي التي تقودها بعض القوى ضد تحرك رجال الوثيقة حتى ان البعض في غمرة حماسه، وهو يتصدى لتحرك رجال الوثيقة انحدر الى اسلوب مرفوض في التعبير عن آرائه لايتلاءم تماما مع الموضوع المثار ولا اطرافه المعنيين!.
كما قلنا من قبل، ان التحرك الاخير لرجال الوثيقة يأتي في وقته، ان لم يكن متأخرا، لان الوضع الحالي لم يعد يحتمل، واذا كان البعض يعيب على هذا التحرك وجود طموح شخصي لبعض عناصره فان ذلك لا يعيبه بقدر ما يميزه، فلا جريمة في ان يكون لناصر صباح الاحمد او محمد صباح السالم او احمد فهد الاحمد وغيرهم من العناصر الناشطة في اسرة الحكم طموح شخصي، او رغبة في احتلال موقع في الترتيبات الجديدة طالما ان هذه الرغبة وهذا الطموح يعبر عنهما داخل المؤسسة الحاكمة، وان يتم السعي لتحقيقهما وفقا لقواعد وتقاليد الاسرة الحاكمة، ولعل هذا ما يميز هذا التحرك لرجال الوثيقة فهو بمثابة الضوء الذي يكشف نوايا ورغبات الجميع في جو اسري صحي.
اليس هذا افضل واكثر كرامة من ان يتجه بعض عناصر الاسرة لاستخدام وسائل واساليب اخرى للتعبير عن طموحاتهم الشخصية؟! هل الافضل ان يتم الاتجاه للقبائل او الطوائف او الاسر او البدء في حشد الانصار من النواب او الصحافيين او اصحاب الرأي والقلم وبذل العطاء لهمِِ وبالتالي تغيب المعايير الحقيقية للحكم على الشخص وعلى قدرته وكفاءته؟!
وهل يعقل ان يقبل الكلام ان تحرك رجال الوثيقة قد يسيء الى اقطاب الاسرة وأولي الامر؟ هل يغضب رب البيت واقطاب الاسرة الكبار حين يرون ابناءهم يجتمعون ويتدبرون امورهم وشؤون مستقبلهم ومستقبل الحكم والوطن ليتأكدوا من انهم أدوا الامانة وأحسنوا التربية؟!.
الحقيقة التي ترسخت في ذهني وانا اتابع حملة التشكيك المستمرة ضد تحرك رجال الوثيقة ان هناك من هو مستفيد اشد الاستفادة من ابقاء الاوضاع على ما هي عليه ويسعد برؤية القرعةِِِ ترعى!.





التسلسل: 889177