Original text


ت. ميلادي: 24/02/2003
المصدر: القبس (398 كلمة)
الصفحة: 15
العدد: 10667
الكاتب: السمكة، سعود
العنوان: قراءة بين السطور ِِِِِِ أين الجدد؟ (2)
النص:
مازلنا نتوقع شيئا من الجدد، رغم تضاؤل الامل وضغط الاحباط، لسببين الاول ان الكرة باتت في ملعبهم وبين ايديهم بعد ان كانوا يتعذرون بغيرهم، والثاني وهو الاهم، ان مستقبلهم كحكام، منطقيا، يتطلب الالتزام بنهج الاصلاح، اما ثالث الاسباب، فهو مظاهر الفساد التي ذكرناها في الحلقة الاولى لهذا المقال يوم امس الاول كانت محط انتقادهم وتذمرهم.
لقد طالعتنا وثيقة الشباب في الايام الاولى للتحرير المجيد بحزمة من الامنيات كلها قابلة للتحقيق، وليس بينها ما هو مستحيل من بينها الحفاظ على الدستور، وتعزيز النظام الديموقراطي، وفرض سيادة القانون.
الآن هناك اثنان يحملان مسؤولية الادارة في مجلس الوزراء، وهما الاخ الشيخ جابر المبارك نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع والاخ الشيخ احمد الفهد وزير الاعلام ووزير النفط بالوكالة، وهما جزء من الوثيقة، وبالتالي فإنهما يتحملان ـ كما يفترض ـ عبء المسؤولية الاخلاقية لما جاء فيها، كذلك بقية الشباب الذين وقعوا عليها في الاساس، اذا ما استثنينا الاخ الشيخ ناصر الصباح الذي التزم وألزم نفسه بعهد الوثيقة منذ توقيعه عليها حتى اليوم، عبر ما يطرح في مجلة 'الزمن' صباح كل خميس من كل اسبوع.
لقد توسعت رقعة الفساد وازدادت التعديات على الدستور، وتواطأت اكثر التجاوزات على القانون، وقويت شوكة المفسدين وتجسدت مفاهيم ما قبل الدولة، حيث توسع النسيج القبلي والطائفي، وطالت يد التدخل اكثر في عملية الانتخابات بشكل سافر لم يسبق له مثيل، فهل هذا الذي كان ينشده اصحاب الوثيقة؟ هل يعقل ان يقبل شباب الوثيقة بمن فيهم جابر المبارك واحمد الفهد ان تصل الكويت الى هذه الدرجة من الارتداد بعد ان كانت في المقدمة؟.
يقول الشاعر: 
ان كنت تدري فتلك مصيبة
 وان كنت لا تدري فالمصيبة اعظم!
ولا احسب ان الاخوة لا يدرون بما هو حاصل اليوم، اذا، نحن مصيبتنا عظيمة اذا لم يتدارك الاخوة الذين هم في سدة المسؤولية الامر، ويقرأوا جيدا واقعنا اليوم.
ان تقبل المنصب في هذه المرحلة شجاعة لا ننكرها الا ان الشجاعة ينبغي ان تعبر عن نفسها من خلال انكار المنكر والعمل على تغييره، والا ما فائدة التوقيع على وثيقة الاصلاح لتبقى حبرا على ورق، ثم تكون مدعاة لاتهامكم بالمزايدة؟.
اننا مازلنا نتوقع شيئا منكم رغم تضاؤل الامل وضغط الاحباط لأنه لا خيار غير الاصلاح لاستمرار كيان الدولة واستقرار المجتمع، حيث الوضع لم يعد يحتمل المزيد.
فيا ايها الجدد لا تركنوا لبريق المنصب وضعوا نصب اعينكم بقاء الكويت، وكيف تعب الاجداد في بنائها.
  
اللهم إنا نسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، ان تفرج الكرب عن ابنائنا المأسورين والمفقودين، ليعودوا لنا سالمين، إنك على كل شيء قدير.
سعود السمكه




التسلسل: 977293